الخصائص التوحيدية للتربية النبوية... د. فريد الأنصاري

الخصائص التوحيدية للتربية النبوية... د. فريد الأنصاري







إن الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ثم أما بعد؛ فإنه لم يكن عبثاً أن يستمر القرآن الكريم، يتنزل على الرسول صلى الله عليه وسلم، ثلاث عشرة سنة بمكة، مؤسساً عقيدة التوحيد، ومديراً حركة الدعوة كلها في هذه المرحلة، على محورها، وموجهاً تربية الصحابة الكرام على أساسها، فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم، يعمل على تأسيس الجماعة الإسلامية الأولى، استيعاباً وتربية على العقيدة (لا إله إلا الله)، بكل دلالاتها التصورية والسلوكية، ومن هنا كان سعيه عليه الصلاة والسلام إلى ربط المؤمنين بالله، من خلال القرآن الكريم، منهجاً تربوياً، لزمه حتى آخر حياته.

فالعهد المدني في الحقيقة، ليس إلا استمراراً للمنهج التوحيدي العقدي، رغم الطابع التشريعي للسور المدنية ... فرغم استجابة القرآن لحاجيات المجتمع الجديد التشريعية، فإن العمق التربوي للخطاب القرآني، لم يتغير من حيث المقاصد، رغم تغير الوسائل، كما سنبين بحول الله.
 
المصدرية القرآنية:
فالرسول صلى الله عليه وسلم، دأب على ترسيخ الارتباط بالقرآن، باعتباره، مصدراً وحيداً للتربية[1]، ذلك أن المصدرية القرآنية، باعتبارها أهم، وأول خصائص التربية التوحيدية، النبوية، كانت حاضرة حضوراً قوياً في التوجيه التربوي النبوي، قولاً وفعلاً .
 
فقد وضع البخاري ترجمة لباب من أبواب كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة، نصها: باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء)، ثم قال ابن حجر معلقاً: (هذه الترجمة، لفظ حديث، أخرجه أحمد، وابن أبي شيبة، والبزار، من حديث حابر، أن عمر، أتى النبي صلى الله عليه وسلم بكتاب، أصابه من بعض أهل الكتاب، فقرأه عليه، فغضب، وقال: (لقد جئتكم بها بيضاء نقية، لا تسألوهم عن شيء، فيخبروكم بحق، فتكذّبوا به، أو باطل فتصدقوا به، والذي نفسي بيده لو أن موسى كان حياً ما وسعه إلا أن يتبعني)[2].
 
ومن هنا توثق ارتباط الناس بالقرآن في العهد النبوي، ارتباطاً عّمق صلة القلوب بربها، إلى درجة أن الصحابة، رضوان الله عليهم، كانوا يتتبعون الوحي، تتبع المتلهف، الحريص على الترقي، في مدارج المعرفة بالله، والسلوك إليه سبحانه، ولم يكونوا يلتفتون إلى شيء غير القرآن والسنة، في تزكية نفوسهم، وتدينهم، فعمر بن الخطاب رضي الله عنه، الذي نهاه الرسول صلى الله عليه وسلم، عن الاستمداد من التوراة، يحكي لنا قصة ارتباطه بالقرآن والسنة في حديث له، إذ كان مكلفاً، وصاحباً له، بالمرابطة في ثغر من ثغور المدينة، ترقباً لغزو متوقع، من ملك غسان قال:

(كان لي جار من الأنصار، فكنا نتناوب النزول إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فينزل يوماً، وأنزل يوماً، فيأتيني بخبر الوحي وغيره[3] وآتيه بمثل ذلك، وكنا نتحدث أن غسان تنعل الخيل لتغزونا)[4].
 
فرغم أن الرجلين قد كلفا بمهمة المرابطة بالثغر، على حدود المدينة المنورة، فإنهما حريصان على تتبع أخبار القرآن والسنة، ونيل حظهما منهما، فجيل الصحابة إذن، كان جيلاً قرآنياً حقاً.
 
تعميق الاتجاه التوحيدي:
إنها قلوب تعيش في الأرض، لكنها تتغذى بنور السماء مباشرة، وكان حضور الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك، حضور المربي، الذي يبين ويعمق هذا الاتجاه التوحيدي، في قلوب الصحابة الكرام، ولم يكن حضور الذي يعلق الناس بشخصه، وهذه خاصية أخرى، تميز به المنهج التربوي النبوي؛ إذ كان شخص الرسول صلى الله عليه وسلم إزاء القرآن، الذي هو كلام الملك الواحد الصمد، مجرد عبد من عباد الله، لا ميزة له إلا من حيث كونه يوحى إليه، وكونه أعبدهم له سبحانه، وأتقاهم له فكان من الناحية التربوية، قدوة للناس في طريقهم إلى الله، أعني من الناحية التوحيدية العقدية، التي هي جوهر التربية النبوية، وفي ذلك قال الله عز وجل: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} [الكهف: 110].
 
ولقد كان صلى الله عليه وسلم دائم التنبيه إلى هذا المعنى السامي، كما في قوله صلى الله عليه وسلم: (لا تُطْرُوني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد، فقولوا عبد الله ورسوله)[5]، وربما وقع رغم ذلك، نوع من الانحراف عن هذا المنهج التربوي القويم، نظراً للحب الشديد الذي يكنه الصحابة لشخصه صلى الله عليه وسلم، فيتم التذكير بهذه الخاصية التربوية المتميزة، فتعود المياه إلى مجاريها بسرعة، ولا يقع التمادي في تكريس الوساطة المذمومة!
 
من ذلك ما صدر من عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، يوم وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قال: (والله ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم 0 ... وليبعثنه الله، فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم) فقال أبو بكر رضي الله عنه: (أيها الحالف على رسلك!) فلما تكلم أبو بكر جلس عمر، فحمد الله، أبو بكر، وأثنى عليه، وقال: (ألا من كان يعبد محمداً، فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبد الله، فإن الله حي لا يموت) . وقال: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ} [الزمر: 30] ، وقال: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144]. ثم لقد بصَّر أبو بكر الناسَ الهُدى، وعرفهم الحق الذي عليهم، وخرجوا به يتلون: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144][6].
 
إن هذه العودة السريعة، والقوية، في نفس الوقت، إلى مقتضى القرآن لم تكن لتحصل في هذا الموقف الصعب، لو لم تكن للقرآن الكريم المصدرية المطلقة في تكوينهم التربوي، ولو كانت شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم في حياتهم التربوية، شخصية وسيط، لا شخصية مربٍّ ... وهذا المعنى، هو الذي رسخ في عقلية الجيل القرآني، واستمر بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، كما يشهد بذلك حديث أنس، رضي الله عنه، قال:
 
(قال أبو بكر، رضي الله عنه، بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر رضي الله عنه: انطلق بنا إلى أم أيمن، نزورها كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزورها ... فلما انتهيا إليها، بكت، فقالا لها: ما يبكيك ؟ ما عند الله خير لرسوله صلى الله عليه وسلم فقالت: ما أبكي أن لا أكون أعلم أن ما عند الله خيرا لرسوله صلى الله عليه وسلم ولكني أبكي أن الوحي قد انقطع من السماء ! فهيجتهما على البكاء، فجعلا يبكيان معها)[7].
 
فالنص دال بوضوح، على أن ارتباط الصحابة، إنما كان بالقرآن، الذي هو ربط مباشر بالله، ولم يكن بشخص الرسول صلى الله عليه وسلم، إلا من حيث هو مبلغ عن الله، وفي ذلك تأكيد لتوحيدية المنهج النبوي من خلال الخاصيتين المذكورتين: المصدرية القرآنية، والحضور التربوي للرسول صلى الله عليه وسلم كمربٍّ، لا كوسيط . وما ذلك إلا استجابة لتوجيه القرآن نفسه، حيث قال عز وجل: {وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ} [آل عمران: 79] ، قال الطبري، رحمه الله، في هذه الآية:

(أخبر تعالى ذكره عنهم، أنهم أهل إصلاح للناس، وتربية لهم بتعليمهم إياهم كتاب ربهم، ودراستهم إياه وتلاوته) ... ومن ثم صح أن نقول: إن القرآن الكريم،كان هو الباب المفتوح والمباشر الذي ولجه الصحابة الكرام إلى ملكوت الله، حيث صُنعوا على عين الله. إنه السبب الوثيق،الذي تعلقت به قلوبهم، فأوصلهم إلى مقام التوحيد، أو كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: (كتاب الله هو حبل الله الممدود من السماء إلى الأرض)[8].


الهوامش:
[1] معالم في الطريق، 12.
[2] ثم قال ابن حجر بعدها، معلقًا: "ورجاله موثقون، إلا أن في مجالد ضعفًا"، وأورده له طرقًا أخرى، لكنها ضعيفة، إلا موقوفًا منها على ابن عباس، حسنه، ثم قال عن ترجمة البخاري: "واستعمله في الترجمة لورود ما يشهد بصحته من الحديث الصحيح (فتح الباري، 13/334)، مشيرًا إلى حديث أبي هريرة بنفس الباب، قال: كان أهل الكتاب يقرأون التوراة بالعبرانية، ويفسرونها بالعربية، لأهل الإسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم، وقولوا آمنا بالله، وما أنزل إلينا، ما أنزل إليكم" الآية.
[3] المقصود (بغيره)، السنة النبوية، كما هو ظاهر من تتمة الحديث في صحيح مسلم.
[4] متفق عليه، واللفظ لمسلم (1479).
[5] رواه البخاري، (3445).
[6] الحديث مختصر من صحيح البخاري، كتاب فضائل الصحابة، (3667).
[7] رواه مسلم، (2454) .
[8] رواه أحمد، والترمذي، وابن أبي شيبة، والطبري، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة، رقم: 4473.

المرفقات

المرفق نوع المرفق تنزيل
الخصائص التوحيدية للتربية النبوية... د. فريد الأنصاري doc

التعليقات

اضف تعليق!

اكتب تعليقك

تأكد من إدخال جميع المعلومات المطلوبة.

;

التصنيفات


أعلى